عاجل : أخر أنباء لجنة التحقيق فى حاث الطائرة المنكوبة Egypt Air MS804


عاجل : أخر أنباء لجنة التحقيق فى حاث الطائرة المنكوبة Egypt Air MS804

تفاصيل الاتصال الهاتفي بين النائب العام ونظيره الفرنسي.. «صادق» يطلب وثائق وتسجيلات حول حادث الطائرة المنكوبة..الطرفان يتفقان على التنسيق وتقديم المساعدات القضائية للنيابة المصرية لفك لغز الحادث
 
أجرى النائب العام المستشار نبيل صادق، اتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في حادث سقوط الطائرة المصرية القادمة من مطار شارل ديجول بباريس إلى القاهرة، فجر الخميس الماضي.
 
التنسيق بين الطرفين
 
وقال بيان للنيابة العامة أنه بمناسبة التحقيقات التي تجريها النيابة في حادث سقوط الطائرة المصرية القادمة من مطار شارل ديجول بباريس إلى القاهرة، وفي إطار التعاون القضائي الإيجابي بين النيابة العامة المصرية ونظيرتها الفرنسية، أجرى النائب العام المصري اتصالا بنظيرته الفرنسية في إطار التنسيق والإعداد لتنفيذ المساعدات القضائية التي طلبتها النيابة العامة المصرية من فرنسا والمتعلقة بالمعلومات والوثائق والتسجيلات الصوتية أو المرئية الخاصة بحادث الطائرة خلال الفترة التي مكثت فيها الطائرة بالمطار الفرنسي وحتى خروجها من المجال الجوي لدولة فرنسا. 
محادثات الطاقم وبرج المراقبة
 
وفي ذات السياق واستنادا للاتفاقية الثنائية المبرمة بين مصر واليونان في مجال المواد الجنائية، فقد أرسل النائب العام المصري طلبا للسلطات القضائية اليونانية للإفادة ببيان المحادثات التي تمت بين طاقم الطائرة المصرية وأبراج المراقبة الجوية اليونانية ومسئولي المراقبة الجوية عن معلوماتهم بشأن الحادث وتلك المحادثات منذ بدايتها وحتى لحظة اختفاء الطائرة وانقطاع الاتصال بها، وما إذا كان قد سمعت ثمة استغاثات قبل انقطاع الاتصال بالطائرة وكذلك ما رصدته السلطات اليونانية من إشارات أو معلومات أخرى بشأن الحادث.
كانت طائرة مصر للطيران من طراز إير باص 320 والقادمة من باريس وعلى متنها 66 شخصا بينهم 56 راكبا بالإضافة إلى 3 أفراد أمن و7 من أفراد طاقم الطائرة اختفت من على شاسات الرادار اليونانية بعد دخولها المجال المصري بـ 10 أميال عند النقطة «كومبي» فوق البحر المتوسط.
 
يذكر أن الطائرة المصرية أقلعت من مطار شارل دي جول، من باريس وكان من المقرر وصولها لمطار القاهرة 3:05 فجر الخميس، واختفت من على الشاشات.
 
وكانت صفحة المتحدث العسكري نشرت، فيديو جديد للعثور على أجزاء من الطائرة المنكوبة التابعة لشركة مصر للطيران والتي اختفت أثناء عودتها من مطار شارل ديجولبباريس، وأظهر الفيديو العثور على بعض متعلقات الركاب داخل المياه الإقليمية المصرية شمال الإسكندرية.
 
وتستمر القوات البحرية والجوية في عمليات انتشال حطام الطائرة المنكوبة، بالتعاون مع دول اليونان وقبرص وفرنسا وإنجلترا.
 
النائب العام: وصف النيابة الفرنسية لحادث الطائرة المنكوبة مبدئي
 
ذكرت فضائية «النهار اليوم»، في خبر عاجل لها، تصريح النائب العام المستشار نبيل صادق، بخصوص وصف النيابة الفرنسية لحادث سقوط الطائرة المصرية بأنه حادث قتل غير متعمد، أن النيابة العامة تؤكد أن هذا الوصف مبدئي وفق ما هو متاح من أدلة فقط، وليس نهائيا.
 
 
وكانت طائرة مصر للطيران من طراز إير باص 320 والقادمة من باريس وعلى متنها 66 شخصا بينهم 56 راكبا بالإضافة إلى 3 أفراد أمن و7 من أفراد طاقم الطائرة اختفت من على شاشات الرادار اليونانية بعد دخولها المجال المصري بـ 10 أميال عند النقطة «كومبي» فوق البحر المتوسط.
 
يذكر أن الطائرة المصرية أقلعت من مطار شارل ديجول، من باريس وكان من المقرر وصولها لمطار القاهرة 3:05 فجر اليوم، واختفت من على الشاشات.
 
كما قامت لجنة التحقيق في حادث الطائرة المصرية المنكوبة إرسال الصندوقين الأسودين بعد انتشالهم إلى فرنسا لصعوبة تفريغ البيانات في مصر.
 
 
سفارة فرنسا تكشف حقيقة فتح تحقيق حول توصيف قتل خطأ لضحايا الطائرة
 
أكدت سفارة فرنسا بالقاهرة، اليوم الثلاثاء، أنه لا استبعاد لأي فرضية في حادث سقوط طائرة مصر للطيران في البحر الأبيض المتوسط، على الرغم من فتح تحقيق قضائي فرنسي.
 
وقالت السفارة، في بيان أصدرته اليوم، إنه ردًا على التساؤلات المتعلقة بإعلان المدعي العام بباريس بالأمس عن فتح تحقيق قضائي متعلق بالقتل الخطأ، بخصوص حادث طائرة مصر للطيران MS 804، ترغب سفارة فرنسا في مصر التأكيد أن اختيار هذا التوصيف (القتل الخطأ) لا يعني أنه حتى الآن لا يوجد أي عنصر يسمح بالتوصل إلى فرضية جنائية.
 
وأضافت أن هذا التوصيف لا يستبق نتائج التحقيقات، وأنه حتى هذه اللحظة لا يمكن استبعاد أي فرضية.
 
فرنسا تتهرب من مسئوليتها في حادث الطائرة المنكوبة.. «قطري»: باريس غيرت تصريحاتها لأهداف سياسية وتحاول مصادرة التحقيق.. «عطاالله»: تستند لأدلة غير مقنعة وعليها الانتهاء من تفريغ الصندوقين الأسودين
 
“قتل غير متعمد”.. وصف أطلقته سلطات التحقيق الفرنسية على حادث تحطم الطائرة المصرية التابعة لشركة “مصر للطيران” والتي تحطمت يوم 19 مايو الماضي.
 
وأثار الوصف الذي أطلقته السلطات الفرنسية على الحادثة، ضجة في وسائل الإعلام العالمية لما فيه من التناقض مع تصريحات المسئولين الفرنسيين بعد الحادث مباشرة، والتي أكدت أن تحطم الطائرة المصرية بعد إقلاعها من العاصمة الفرنسية “باريس” متجهة إلى القاهرة – جاء نتيجة حادث جنائي إرهابي.
 
وردت النيابة العامة المصرية على وصف السلطات الفرنسية للحادث بـ”القتل غير المتعمد” بأنه مجرد توصيف مبدئي مبني على المتاح من الأدلة.
 
السفارة الفرنسية
 
كما أصدرت السفارة الفرنسية بيانًا لها، أكدت فيه أنه لا استبعاد لأي فرضية في حادث سقوط طائرة “مصر للطيران” في البحر الأبيض المتوسط، على الرغم من فتح تحقيق قضائي فرنسي.
 
وأضاف البيان أن اختيار هذا التوصيف “القتل غير المتعمد” لا يعني أنه حتى الآن لا يوجد أي عنصر يسمح بالتوصل إلى فرضية جنائية.
 
وأضاف أن هذا التوصيف لا يستبق نتائج التحقيقات، وأنه حتى هذه اللحظة لا يمكن استبعاد أي فرضية.
 
تملص من المسئولية
 
وتعليقًا على إعلان السلطات الفرنسية، قال العميد محمود قطري، أستاذ القانون، إن فرانسا بإعلانها أن حادثة تحطم طائرة مصر للطيران تصنف مبدئيًا تحت بند”القتل غير المتعمد” يعد محاولة من الحكومة الفرنسية للتملص من مسئوليتها من الناحية الجنائية في الحادث.
 
وأوضح “قطري” أن القتل غير المتعمد في حوادث الطائرات، يعني أن الطائرة سقطت لحدوث عطل فني أو سبب غير عمدي، موضحًا أن القتل المتعمد في حوادث الطائرات، يعني أن الطائرة سقطت نتيجة لعملية إرهابية أو مناورات حربية.
 
فرض وجهة نظر
 
واستنكر “قطري” ما وصفه بمحاولة فرنسا لمصادرت التحقيق؛ لأن استباق نتيجة التحقيق الكاملة وإعلان تكهنات أو نتائج مبدئية مبنية على مجرد “دلائل”، يعد مصادرة للتحقيق وفرض لوجهة نظر أو رأي معين.
 
وتابع: الفرق بين “الدلائل” و”الأدلة” أن الدلائل أبسط بكثير، فهي مجرد مؤشرات، لكن الأدلة تكون ملموسة وقاطعة، وأكد “قطري” أن التحقيق المبني على الدلائل، والمستبق لمحاولة مصادرته، يعد تحقيقًا غير نزيه ولن يعتد به العالم.
 
أهداف سياسية
 
وأضاف “قطري”، أن تغيير التصريحات يحدث لأهداف سياسية بحتة، ويرى أنه سواء كشفت التحقيقات عن أن الحادثة متعمدة أو غير متعمدة، فالنتيجة ستقع بشكل سلبي على مصر، ولكن في حالة خرجت نتيجة التحقيق “بغير العمد” سيكون الوضع أقل سوءًا.
 
وصف غير دقيق
 
ومن جانبه قال الدكتور محمد عطا الله، خبير القانون الدولي، إن هذا الوصف، يعد وصفًا غير دقيق، نظرًا لكونه لا يستند لأدلة مقنعة.
 
وأشار عطا الله إلى أنه من الضروري أن تنتظر الحكومة الفرنسية حتى الانتهاء من التحقيق وتفريغ محتويات الصندوقين الأسودين وتحليل الأشلاء وبعض حطام الطائرة من قبل لجان فنية متخصصة حتى يكون توصيف الحادث دقيقًا.

what do you think? will be happy to knew your comment

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: